أرشيفات التصنيف: Advocacy

Encuentro de Blogueros Árabes: “Debemos dejar de pensar que la tecnología nos solucionará la vida” -

This post was first published on eldiario.es.

Sillas vacías en honor a los ausentes en el Encuentro de Blogueros Árabes (AB14). Fuente: página oficial de AB14
Sillas vacías en honor a los ausentes en el Encuentro de Blogueros Árabes (AB14). Fuente: página oficial de AB14

“Quienes viven en una sociedad occidental no son conscientes de la importancia de poder quejarse de los problemas que causa su Gobierno. Ese derecho no lo tenemos en nuestros países”. Así comenzaba la exposición de Walid Al-Saqaf, fundador de Yemen Portal, en el panel sobre censura y espionaje digital, dentro del Encuentro de Blogueros Árabes #AB14 celebrado en Ammán del 20 al 24 de enero. متابعة قراءة Encuentro de Blogueros Árabes: “Debemos dejar de pensar que la tecnología nos solucionará la vida” -

بالصور: رسالة من ملتقى المدوّنين العرب

بعدسة عامر سويدان 

هذه الصور لنشطاء ومدوّنين وصحفيين شاركوا في ملتقى المدوّنين العرب الأسبوع الماضي في عمّان، يعبّرون عن رسالتهم من أجل التغيير. فكرة هذا المشروع جاءت لتعكس التنوّع الكبير في مجتمع المدوّنين وفي الوقت نفسه تعبّر عن التضامن والترابط بينهم.

شكر خاص لحسام دعنة من حبر لمساعدته خلال التصوير.

 

Ahmad Aseeri

  متابعة قراءة بالصور: رسالة من ملتقى المدوّنين العرب

يوميات ملتقى المدونين العرب : في انتظار رحلة العودة

تصوير هشام المرآة
تصوير هشام المرآة، مستخدمة تحت رخصة المشاع الإبداعي

نشر هذا المقال أولاً على مدونة أحمد جدو.

‫لملمتُ أشيائي، وأنتظر الآن الحافلة التي ستوصلني إلى مطار علياء الدولي من أجل العودة إلى نواكشوط، تلك الرحلة الطويلة المتعبة. وبدأ شريط ذكريات ملتقى المدونين العرب يسيطر على ذهني. سأحاول أن أشارككم بعضها معي الآن بدون ترتيب كما فعلت في التدوينتين السابقتين عن اليوم الأول والثاني لأن أفكاري الاَن مبعثرة بين عمان ونواكشوط، بين لهفتي للرجوع للرفاق وحزني على ترك من تقاسمت معهم أجل اللحظات.

متابعة قراءة يوميات ملتقى المدونين العرب : في انتظار رحلة العودة

يوميات ملتقى المدونين العرب بعمان: اليوم الثاني

يوم آخر مفعم بالنقاش والحيوية والابداع والمرح وسحق الحواجز الوهمية بين البشر والانتصار للحرية وتبادل الخبرات وإتاحة المعلومة … يوم بدأ بالإبحار في عالم التدوين وقضايا الشبكة وهموم نشطائها، وانتهى على وقع إيقاعات الجيتار وترانيم الجمال وسحر الإبداع، مثلما مر اليوم الأول بنجاح.

بدأ اليوم بتجمع صباحيّ والتعريف بالمنضمين الجدد للملتقى وحدث خلال هذا التجمع حضور اللغة العربية في المؤتمر، والانتقادات التي وجهها البعض لكون أكثر التغريدات المتعلقة بالمؤتمر، والتي نشرها الحاضرون، تكتب بالإنجليزية.

متابعة قراءة يوميات ملتقى المدونين العرب بعمان: اليوم الثاني

رسالة من علاء عبد الفتاح

free alaa

أرسل علاء عبد الفتاح رسالة إلى أختيه منى وسناء في 24 ديسمبر / كانون الأول. نعيد نشر الرسالة هنا:

 

إلى منى وسناء
وحشني جدا مع إني بشوفكم وأنا محبوس أكتر مما بشوفكم بره. يمكن عشان بره بقدر اتطمن عليكم في أي وقت وببقى متابع وفاهم أخباركم، أما في السجن لازم نقرر هنقضي وقت الزيارة القصير نتكلم في أي أخبار ونقسم الوقت بحرص وطبعا مش هلحق اسمع الأخبار التافهة الللي بتخليكم منى وسناء. خناقات منى على تويتر أو حالات الرومانسية اللي بتركبها، سناء أتفرجت على ماتشات الأهلي ولا لأ ومغامراتها العجيبة اللي بتقع فيها من غير ما تاخد بالها.
يمكن دي أصعب حاجة في الحبس، ان حد يبقى متحكم في وقتك بالشكل ده. لدرجة انك تتحرم حتى من القلق لأن مش هعرف ان خالد خد دور برد غير بعد ما يكون خف. ان حد تاني متحكم في تزامن أحساسنا بنفس الحاجة. يعني مثلا العاصفة الثلجية، وصلني المدد اللي بعتوه عشان البرد بعد ما خلصت خلاص. البلد كلها قعدت 4 أيام بتكلم بعض عن الطقس لكن على ما وصلتولي في الزيارة مكنش متاح لينا غير إني أطمنكم أن عرفنا نتصرف ووضعنا كويس. مش إن نحكي بحماس عن قد أيه الدنيا برد. 
 

متابعة قراءة رسالة من علاء عبد الفتاح